Centennial Celebrations
Vaness Redgrave | A World I Loved

In the last week of September 2016, Beirut hosted a performance of “A World I Loved” a play by Vanessa Redgrave to launch the centennial celebration of Ahliah School. Vanessa Redgrave, the celebrated English actress, 6 times Oscar nominee, Academy award winner and political activist that championed several humanitarian international causes came to Beirut for 3 days at the invitation of Ahliah School in preparation for her September play. The play was performed with sold-out performances at the Brighton Festival in the UK and the Miller Theater in New York City.

During the 3 days, Vanessa Redgrave visited several theaters in Beirut to choose the most suitable for the performance. The play is based on the memoir of Wadad Makdisi Cortas, “A World I Loved”, given to her by Mariam Said, the daughter of the author Waddad Cortas. Vanessa Redgrave fell in love with the book and decided to create the play. The play portrays the changing physical political landscape of Lebanon and the region over half a century, from the First World War till the beginning of the Lebanese civil war in 1975.  The play’s rich performance combines music, storytelling, choral singing and video projections from the past.

During her visit at Ahliah, Vanessa Redgrave met with students in Ahliah’s Assembly Hall, read passages from “A World I Loved” and shared parts of her life experiences while answering their questions. 



1.png
527.7 KB
View
2.JPG
918.1 KB
View
3.jpg
85.8 KB
View
4.JPG
1.7 MB
View
6.JPG
1.6 MB
View
7.jpg
149.7 KB
View
8.jpg
91.1 KB
View
9.jpg
72.7 KB
View
99.jpg
822 KB
View

The Research Journey

As part of the celebrations of the centennial anniversary of Ahliah School and the 150thanniversary of the American University of Beirut, Ahliah School organized in partnership with the Collaborative for Leadership and Innovation in Health Systems (CLI) at the Faculty of Health Sciences, AUB, an educational workshop characterized by its innovative aspect. The workshop titled “The Research Journey: Innovative Approaches in Engaging Students in Research”was held on Thursday, the 20th of October, 2016, at the AUB –FHS, in the Van Dyck Court Yard. 

That one open day, interactive event was the first of its kind targeting high school students to raise their awareness and understanding of the different elements of conducting research, their relevance and implications in an enjoyable venue. 

Dr. Shadi Saleh, CLI director, described the workshop as “a provision of an important learning opportunity that would sensitize students on research in innovative ways”. 

Seven public and private high schools were consecutively attending the workshop with an average of 20 students (grade 10 through 12) per school. It consisted of six booths that took the guests on an enjoyable expedition of the various aspects of research through several hands-on activities in addition to displays, props, and printed material. With the aim of supplying a concrete learning opportunity, knowledge and information stemming from experiences of different faculty members contributed to the development of the content of each booth. Graduate and undergraduate students well equipped with research skills have been trained to communicate the content of each booth on the basis of high school students’proficiency level.

 

Mrs. Rida Ayache, principal of Ahliah School, emphasized that “it is of ultimate significance for school students to get introduced to the basic elements and methods of scientific research and their applications prior to beginning higher studies at college”. This was achieved through students’alternation as a group on the different booths, starting with Research Ideas on booth N.1, moving to Quantitative Research, followed by Qualitative Research, and then getting introduced to Research Ethics, for a later exploration of Research in Practice and a final thought on Research in Policy on booth N.6.

By the end of the workshop, students had acquired the knowledge needed about the research journey to transform it, at a later stage, into skills to effectively conduct research. As this workshop was planned to become an annual event, students filled evaluation forms assessing the effectiveness of the workshop in grabbing their interest in research, which shed light on areas for potential improvements in the future.

 



20161020_092133.jpg
949.3 KB
View
20161020_093614.jpg
852.8 KB
View
20161020_101315.jpg
1 MB
View
20161020_111220.jpg
1.1 MB
View
20161020_113109.jpg
1,022.7 KB
View
20161020_113430_003.jpg
569.5 KB
View
20161020_140556.jpg
634.3 KB
View
20161020_143239.jpg
1 MB
View
poster design.png
337.5 KB
View

Art Exhibition | Five Artists in One Century

On February 24, 2017: Ahliah School, Downtown Beirut, opened its Centennial Celebration Art exhibition: Five artists in one century, in the presence of the Minister of Education and Higher Education, MP Marwan Hamadeh and MP Atef Majdalani representing Prime Minister Saad Hariri, and three of the artists, Afaf Zurayk, Ayman and Said Baalbaki, joined by a host of art and culture lovers and media representatives. This exhibition continued till March 4. The Centennial Celebrations of the school were launched in October 2016 by Vanessa Redgrave’s performance of “A World I loved: The Story of an Arab Woman,” based on a book written by Wadad Makdesi Cortas, principal of Ahliah (1934-75).

 

Minister of Education, Marwan Hamadeh conversed with the artists and the exhibition organizer, Mr. Saleh Barakat who showed him the art work. He then visited parts of the school. Mr. Hamadeh wrote: “Ahilah’s Centennial is the tale of Beirut, the tale of Lebanon! I’ve visited the school decades ago and today I come back as Minister of Education, after it regained its place and glory. Witnessing the excellence of the school, like I always knew it, is reaffirmed by this visit, where I discovered the greatness of education in Lebanon when it maintains values and standards that transformed our homeland into a beacon of cultural and knowledge throughout history. We congratulate ourselves and the school that radiates in us the sense of pure belonging.” 

 

The exhibition included the artwork of four artists who graduated from Ahliah and one that taught there. In coordination with Mr. Saleh Barakat, the artwork of the artist Saloua Rawda Choucair was exhibited. She was the first abstract artist in Lebanon and she graduated from Ahliah School in the 1930s. She learned to draw and paint under the tutelage of Omar Onsi and Moustafa Farroukh, prominent Lebanese artists who adopted impressionist and realist styles.  Etel Adnan, is a Lebanese - American poet, essayist, and visual artist who has been described as “…The most celebrated and accomplished Arab-American author writing today”. And about Ahliah, she said: “Those two years at Ahliah left a permanent impact on my life”. Her exhibited art was partly donated by her to the school and partly on loan, thanks to the generosity of AISHTI and Andree Sfeir-Semler

 

The artwork of Afaf Zurayk who graduated from Ahliah in 1966 was also exhibited. Zurayk’s paintings are exhibited in many galleries and museums like the permanent collections of the Sursock Museum, Beirut, Lebanon, and Darat al Funun in Amman, Jordan. During the exhibition, Zurayk gave a presentation about her art in general and the paintings exhibited in particular, on Wednesday March 1, 2017.

 

As for Ayman Baalbaki, he graduated from Ahliah in 1994, and his large-scale expressionist portraits of fighters made him one of the most popular young Arab artists. Born the year the civil war started in Lebanon, Ayman Baalbaki draws most of his inspiration from these events. His paintings often depict destroyed buildings, sometimes occupied by refugees who were forced to leave their homes during the fighting. His brother, Said Baalbaki, who graduated also in 1994 from Ahliah, draws much of his inspiration from childhood memories of growing up in the Lebanese Civil War and Israeli occupation.

 

Dr. Nadim Cortas, Chairman of the Board of Trustees of Ahliah School, said: “Today, Ahliah School pays tribute to artists who once sat on its benches and then launched themselves into the world, carrying the heritage of their school and their homeland, to become renowned international artists. Our exhibition is a testimony of the special attention and encouragement that Ahliah gives to its students throughout its history, which makes them gain self-confidence, express their potentials and excel.”

 

During the last decade, Ahliah achieved a major transformation in its education programs and facility to meet the demands of the 21st century and its successes earned it dual accreditation by the top education bodies in the USA and Europe respectively: The New England Association of Schools and Colleges (NEASC) and the Council of International Schools (CIS).

 



ahliah invitation NEW Out_Page_1.jpg
359 KB
View
Ahliah Students Art.JPG
7.1 MB
View
etel adnan2.png
306.1 KB
View
NOUR7477.JPG
4.5 MB
View
NOUR7495.JPG
4.2 MB
View
NOUR7548.JPG
5.2 MB
View
NOUR7559.JPG
5.5 MB
View
NOUR7592.JPG
5.2 MB
View
NOUR7611.JPG
5.6 MB
View
NOUR7630.JPG
6.2 MB
View
NOUR7666.JPG
5.1 MB
View
NOUR7724.JPG
5.6 MB
View
NOUR7752.JPG
6.8 MB
View
NOUR7765.JPG
5.6 MB
View
saloua rawda.png
224.8 KB
View

Arabic Workshop | اللّغة العربيّة في مدارسنا

"اللّغة العربيّة في مدارسنا" الى أين

المدرسة الأهلية في وسط بيروت

عند صباح السبت في الثّالث من كانون الأوّل، استيقظ وادي "أبو جميل" من سكونه المعتاد في ذلك الوقت على تدفّق تربويّين من دكاترة ومدراء مدارس ومنسّقين وأساتذة اللّغة العربيّة من جامعات ومدارس مختلفة، ليجتمعوا ويتباحثوا حول التّحدّيات الّتي تواجه "لغة الضّاد"، وذلك في مبنى المدرسة الأهليّة. ولم يبخل أي من الحاضرين بما لديه من أفكار، تجارب، خبرات... لمشاركتها مع الآخرين، فتفاعلوا بحضورهم وتناقشوا بآرائهم واختلفوا بوجهات نظرهم، ولكنّهم اتّفقوا على الاهتمام باللغة العربية انطلاقا من دراسات علمية وصولا لتنمية الاعتزاز بها، لتكون المحصلة ولادة بذرة لمشروع تربوي مميز بفرادته اتخذ نقطة انطلاقه من الأهلية، أملا بتضافر جهود المجتمعين للاعتناء بتلك النبتة لتثمر سلسلة لقاءات تربوية أخرى.

إنه يوم "العمل حول تعلم اللغة العربية في لبنان" وذلك في محاولة للبحث عن إجابات شافية على الأسئلة الآتية: اهمية اللغة العربية وما التحديات التي تواجه تعليم اللغة العربية؟ وما العملُ لإنقاذِ لُغتِنا؟ وما دَوْرُنا حِيالَ هذا التَّراجُعِ العامِّ للُّغةِ؟ وكيفَ نُعيد لِلُغتِنا حيَوِيَّتَها؟

بدأ الحفل بكلمة ترحيب المديرة السيدة رضا العياش بالحضور، كما أشارت إلى حرص الأهلية وسعيها "إلى تكريسِ الوَعْيِ والإدراكِ في عُقولِ طُّلاّبِها حوْلَ أهمّيَّةِ تعلُّمِ اللُّغةِ العربيَّةِ، مَعَ ضَرورةِ الانفتاحِ على اللُّغاتِ الأُخرى منْ دون مُحاربتِها"، وقد حاولت الغوص في العوامل الكامنة وراءَ هذا التَّحدي في تعلُّمِ العربيَّةِ، وعرضت ذلك على شكل أسئلة: فهل السبب يعود إلى بعضِ المَواقفِ والسُّلوكِيّاتِ الَّتي تعتبرُ اللُّغةَ العربيَّةَ لُغةً جامِدةً بعيدة عن التّكنولوجِيا، أم واقعِ الاِزدواجيَّةِ بيْنَ اللُّغةِ الفُصحى واللُّغةِ العامّيَّةِ واي منهما اللغة الام؟ أم يرتبط ذلك بالسّياسةِ التَّربويَّةِ الَّتي تعتمدُ استخدامَ اللُّغةِ الأَجنبيَّةِ في تعلُّمِ بعض الموادِّ الدراسية الأُخرى؟ وفي الختام، أملت أن يكون هذا اللقاء نقطة انطلاق للقاءات أخرى تسعى لخلق التغيير.

ثم كان الكلام لرئيس مجلس أمناء المدرسة الأهلية الدكتور نديم قرطاس الذي اعتبر أنّ تعلم اللغة العربية إحدى أهمّ الأولويّات التي رافقت الأهلية طوال مسيرتها، آملا أن تتبع هذه الورشة ورشات أخرى للوصول إلى "تصوُّر موَحَّد لتعليم اللغة العربية والتعلم بها، يُنهي دور الورشات، ويبدأ حملة للتَّوعية، تضعنا على سكَّة التَّطبيق والتَّقييم والتَّقويم".

عقب ذلك، الجلسة الأولى التي حملت عنوان "تحديات تواجه اللغة العربية اليوم" ترأسها مدير مركز تعليم العلوم والرياضيات في الجامعة الأميركية الدكتور صوما بو جودة، شارك فيها كل من الدكتور قاسم شعبان بروفسور ورئيس قسم اللغة الإنجليزية في الجامعة الأميركية في بيروت، والدكتورة نجلاء حماده، المديرة السابقة للمدرسة الاهليةو عضو في مجلس امنائها والأمينة العامة لتجمع الباحثات اللبنانيات.

تمحورت كلمة الدكتور قاسم شعبان حول أهمية وتحديات تعلم وتعليم اللغة العربية في لبنان 1) كون الفصحى لغة التدريس والعامية لغة التواصل اليومي، 2)  تقليص ميادين استعمالها ومنافسة اللهجة المحكية واللغات الأجنبية لها 3) موقف الأهالي والطلاب من أهميتها في سوق العمل، 4) رداءة المناهج المعتمدة لتدريسها، 5) الاعتقادات الخاطئة حول عدم صلاحيتها للتدريس في عدة مواد وصولاً إلى ضعف المدرسة الرسمية، 6) تحديات الهوية اللغوية الوطنية المرتبطة بعوامل دينية وسياسية، مع الإشارة إلى تغير طرائق تعليم اللغة العربية في بعض المدارس الخاصة كلغة تواصل، والاتجاه للتعددية اللغوية مع الحفاظ على اللغة العربية ودفاع المجتمع المدني عنها، ليختم بما يمكن فعله لتقوية اللغة العربية وتفعيلها استحداث مناهج وطرائق وأنشطة والتعلم الجماعي والنشط.

في حين ركزت كلمة الدكتورة نجلاء حماده على تأثر اللغات الأخرى باللغة العربية كاللغة العبرية التي عملت على محاكاة اللغة العربية، وفي عصور الظلام كانت العربية، خاصة في الأندلس هي لغة الفكر والشعر والعلوم المختلفة التي يدرسها المسيحيون بحماسة على حساب لغاتهم الأصلية، وبعدها نقلت الحاضرين معها لمحاولة تقصي أسباب صعوبة اللغة العربية، ومن بينها ثنائية اللغة والتي لا تجدها مشكلة إذ إنها مشكلة لغات عالمية، فقد تكون  الأسباب الفعلية نفسية أو تربوية، تعليمية-تعلّميّة.ودعت إلى الاستفادة من تجارب  الغرب حول استنباط أساليب لتحديث لغتنا انطلاقا من محاكاة تجربته، شرط أن تنطلق المحاكاة من تقدير حرّ لحاجاتنا وليس من تقليد أعمى.   

وقد استتبعت المحاضرتين بجلسات نقاشية حضرها ممثلون عن المركزِ التّربويّ للبحوث والإِنماء والمدارس الآتية: مدرسةِ برمانا الثّانويَّةِ، ثانويَّةِ رفيق الحريري الثّانيَةِ، مدرسةِ انترناشونل كولدج، ثانويَّةِ الكَوْثرِ، مدرسةِ الشّوفِ الوطنيَّةِ، المدرسةِ المَعمدانيَّةِ في بيروتَ، ثانويَّةِ الرَّوضةِ، مدرسةِ الحياةِ الدّوليَّةِ، مدرسةِ Wellspring... للإجابة عن سؤالين"ما المشكلات التي تواجه تعليم اللغة العربية؟ وما الحلول والتوصيات المقترحة لذلك؟"، وقد وزع المشاركون على مجموعات. وبعد المناقشة والتباحث في السؤالين المذكورين، عرض المقرر في كل مجموعة خلاصة آرائها.  

أما الجلسة الثانية عن التجارب في تعلّم اللغة العربية بدأتها منسقة اللغة العربية في المدرسة الاهلية السيدة ريما عقيل التي تطرقت نظريا وتطبيقيًّا إلى دراسة "كيفية تعلم الدماغ" و"الاستراتيجيات الاستلهامية" التي استلهمت منها طريقتها الخاصة في تعليم اللغة العربية والقائمة على تنويع الاستراتيجيات في الحصة الواحدة لجعلها شبيهة باللعبة الإلكترونية لجهة التحفيز والحماسة اللذين ينتجان عن السرعة في تحقيق الأهداف والانتقال من مرحلة لأخرى.

السيدة غنوة عيتاني من مؤسسة Grey Matters والتي ركزت على تعلم اللغة العربية في سياقات مختلفة، وخاصة في تشجيع الطالب على التعبير في الكتابة دون التشديد على الاخطاء اللغوية. 

السيدة لينا محمصاني  التي أشارت إلى تجربتها في اعتماد القصص والرسائل والأغاني في تعلم اللغة العربية وقواعدها، واكتشاف "السحر" فيها.

وهنا كانت كلمة للدكتورة "ليليان كرم" التي ركزت فيها على أهمّيّة:1- إعادة النظر في المناهج وبنائها على أساس مهارات التواصل، 2- تغيير النظرة للغة كأداة للإبداع الفكري، 3- التنمية المهنية لمعلم اللغة العربية ذاكرة الشروط التي يجب أن يتمتع بها من فن وإبداع ومواكبة التكنولوجيا مع الحفاظ على الأصالة والتراث. 

في الختام أكدت مديرة المدرسة الأهلية تشكيل نواة لشبكة مدارس بغية العَملِ مَعًا على اسْتِنْهاضِ لغَتنا الأُمِّ، وذلكَ من خلال اجتماعاتٍ دوْريَّة، تعمل ضِمْنَ جداول عملٍ محدَّدة هادفة إلى تحسين طُرق تعَلُّمِ اللُّغَة العربِيَة وتطوير أساليبِها؛ والعمل بعدها على تطبيق ما نتوصَّل إليه من مقتَرحات، كلّ في نطاق مدرَسته، ومن ثمّ تقييم تأثيرِها على المتعلّمينَ.  

حصاد عمل دؤوب وتنسيق ومتابعة من قبل اللجنة المنظمة الممثلة بالدكتور تامر أمين، السيدة رضا العياش، الدكتور صوما بو جودة، السيدة غنوة عيتاني، الدكتورة نجلاء حماده، الدكتورة هدى زريق، أثمرت عن إنجاح هذه المبادرة، التي استمرت ما يقارب السبع ساعات، والمتعة الحقيقية لمجهود بشري تربوي قصير زمنيا ولكنه عميق بأفكاره ومعانيه ورسالته وأهدافه التي عمل على تحقيقها وعلى رأسها توطيد فكرة أن اللغة الأم هي لغة المجتمع والحياة، وبالاستناد إلى الدراسات ، فتعلم اللغة الأم المتقن يسهل تعلم اللغات الأخرى، واستيعاب المواد العلمية والادبية خاصة في المراحل الابتدائية والمتوسطة كما أن ترجمة الإنتاجات العربية للغة الانكليزية الاكثر انتشاراً يساعد في نشر الفكر والانتاج العربي في ارجاء المعمورة. لذا سعت الورشة لطرح فكرة العمل على إشراك تربويين مستقلين للوصول إلى توصيات حول تعلم اللغة العربية وتجاوز ما تصطدم به من عقبات في مدارسنا والتي تشكل حاجزا يعوق تعلمها. 

فالحماسة والأمل والرسالة المهنية التي لمسناها في نفوس المشاركين تدفعنا للتساؤل فعلا هل ستتمكن هذه البادرة المتواضعة المعدة من قبل المدرسة الأهلية على جمع التربويين تحت سلسلة من اللقاءات التربوية للتوصل الى رؤية موحدة للتوصل الى رؤية موحدة لتحسين تعلم اللغة العربية بعيدا عن المصالح الفردية والسياسة التي تتخبط فيها مجتمعنا اللبناني.

فشكرا لجميع الذين ساهموا في إنجاح هذه الورشة على أمل أن تنبثق من خاصرة الواقع في المستقبل القريب ولادة لقاءات تربوية مثمرة...

 



Ahliah-Arabic-workshop-poster.png
160.5 KB
View
arabicworkshopdecember1.JPG
1.2 MB
View
arabicworkshopdecember2.JPG
4.6 MB
View
arabicworkshopdecember3.JPG
4.6 MB
View
arabicworkshopdecember4.JPG
5 MB
View
IMG_9747.JPG
4.4 MB
View

Traditional Mujadara Lunch

ضمن سلسلة احتفالات المئوية للمدرسة الأهلية، وسط بيروت، نظّمت جمعية خرّيجي وقدامى المدرسة غداء المجدّرة السنوي الذي أضحى تقليدًا يعود ريعه إلى تطوير المدرسة وتقديم الدَّعم لصندوق المنح المدرسية. أقيم الغداء في الباحة الخارجية للمدرسة يوم الأربعاء في 17 أيار، 2017.

يستقطب هذا اللقاء السنوي عدد كبير من المتخرجين من مختلف الأعمار واصدقاء الأهلية يلتقون فيه مع أعضاء من مجلس الأمناء وطاقم المدرسة التعليميّ والاداريّ.

ورحبت السيدة ليلى فواز رئيسة جمعية خريجي وقدامى المدرسة بالحضور ثم أعلن رئيس مجلس الأمناء د. نديم قرطاس أن المدرسة  ولمناسبة مئويتها تكرم كبار خرّيجيها الذين يعود تاريخ تخرّجهم إلى ما قبل الاستقلال وهم: السيدات هيبت مخزومي غالب الترك وسميّة الخولي نوفل وندى مقدسي معلوف وهدى فواز حداد وهدى تقي الدين حمادة  وسلّم درع المدرسة لكلّ واحدة منهنَّ.

وخلال الغداء استمع الحضور الى مقطوعات موسيقية من أداء جوقة مدرسة الضرير في بعبدا والجدير بالذكر أن رئيستها المأسسة السيدة وداد لحود هي من خريجات الأهلية.

  ثمّ اعتلت المنصَّة خطيبة الحفل الخريجة نضال الأشقر ونوّهت بالروح الرياديّة للمناضلة الراحلة ماري كسّاب التي أسّست المدرسة منذ مئة سنة كمدرسة مستقلّة وطنيّة لا تبغي الربح، ولاقى عملها هذا الترحاب من أهل بيروت واستقطب نجاح المدرسة الدّعم من العديد من أهل البلد في الوطن والمهجر.ما ساعد على فتح قسمٍ يجمع بين طلاّب بيروت وطلاّب من جميع أنحاء البلاد. ثمّ نوّهت بالدور الأساسيّ والتطويري للمديرة الثانية السيدة الراحلة وداد مقدسي قرطاس التي كانت حريصة على تنويع البرامج التعليمية والأنشطة المدرسية مما جعلها تستقطب طلاب من الدول العربية ومن الأجانب الذين يقطنون في بيروت. وذكرت أن بين الحضور الأستاذ نقولا الزيات والدكتورة نجلاء حمادة الذين كان دورهما كبير في استمرارية المدرسة و نهضتها.

كما جاء في كلمتها أن خلال العقد الأخير، طوّرت المدرسة مناهجها التربوية  ومنشآتها لتلبّي متطلّبات القرن الواحد والعشرين، ما شكّل قاعدةً قوية لنجاحات عديدة أبرزها نسبة نجاح طلابها التي وصلت إلى 100% ونسب عالية من التنويه في الشهادات الرسمية. وتحتفل المدرسة أيضاً في مئويتها بحصولها على أهم اعتمادَين أكاديميين من مؤسستَين أميركية وأوروبية وهما تباعا إتحاد نيو إنغلند للمدارس والجامعات(NEASC) ومجلس المدارس الدولية (CIS).    وقالت أن الأهلية كما عهدناها تنمي الإبداع والثقة بالنفس من خلال الإهتمام الخاص بكل طالب.

 

 



1.jpg
306.8 KB
View
20161019_135253.jpg
822.1 KB
View
20161019_140100.jpg
597.7 KB
View
IMG_9310.JPG
6.1 MB
View
IMG_9336.JPG
4.9 MB
View
IMG_9338.JPG
6.6 MB
View
IMG_9384.JPG
5.3 MB
View
IMG_9467.JPG
6.4 MB
View
IMG_9469.JPG
6 MB
View
IMG_9479.JPG
6.6 MB
View
IMG_9533.JPG
5.9 MB
View
IMG_9538.JPG
4.9 MB
View